هل تود أن تسعد زبائنك وترضيهم بعد وجبة الإفطار؟ إذن، قدّم لهم الشاي الأخضر. بعد وجبة إفطار لذيذة يرغب الزبائن بمشروب يروي ظمأهم ويرفع نسبة الماء ويزوّدهم بالطاقة. ومع أن هناك مشروبات تقليدية ومرطبات أخرى أكثر طلباً فإنها عادة تكون ثقيلة على المعدة مع وجبة الإفطار، ولذلك فنحن ننصحك بتغيير المعتاد وتقديم كوب من الشاي الأخضر المنشّط والمنعش.

لا تقتصر روعة الشاي الأخضر كمشروب بعد الإفطار على خواصه المنشّطة وقدرته على التخلص من طعم المأكولات التي يتناولها الزبائن قبل شربه، فمزايا تشمل خفّته ولطفه على المعدة وسلاسة طعمه. شجّع زبائنك على ارتشاف الشاي الأخضر الطازج ببطء ولتخفيف عسر الهضم أو الانتفاخ اللذَين يصيبان الكثيرين بعد الإفطار.

يتجنب العديد من الزبائن المشروبات الحلوة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر خلال رمضان ويتّجهون نحو بدائل صحية أكثر. من هذا المنطلق يصبح الشاي الأخضر الخيار الأفضل، وخصوصاً  بسبب امتلائه والمغذّيات المنكّهات الطبيعية، وهذا يجعل الشاي الأخضر بديلاً صحيّاً بلا سعرات حرارية وبمنافع حقيقية دون الاعتماد على السكر والحليب.

يعرف زبائنك أهمية شرب الماء والإبقاء على نسبة الرطوبة عالية في أجسامهم خلال شهر رمضان. ولكن شرب الماء ليس دائماً حلاًّ يتحمّس له الزبائن. ومن حسن الحظ، فأن الحل لهذه المشكلة موجود ويكمن في الشاي، فهو أكثر مشروب يرفع نسبة الماء في الجسد بعد الماء. وبذلك تستطيع عرض الشاي الأخضر كخيار للزبائن والتأكيد لهم بأنهم على وشك تناول مشروب ليس لذيذاً فحسب بل أيضاً مرطّباً بامتياز.

Continue

إنشاء حساب

Title

Bullet Point text