تكميل الحلوى بنوع الشاي الملائم فن يستلهم جماله من معايير اللون والطعم والقوام لتحويل كل قضمة إلى موجة عارمة من النكهات. وفي شهر رمضان، تصبح أطباق الحلويات ذات النكهات المميزة محط اهتمام الجميع، وسيضيف نوع الشاي الصحيح سحراً إلى هذه التجربة الحلوة حيث يكمّل طعم الحلى المختار ويظهر قوام نكهته.

فوق ذلك، يمكن لمزايا الشاي التي لا تعد ولا تحصى تخفيف ثقل وجبة الإفطار ومنحك دفعة من النشاط وصفاء البال. تجعل هذه المزايا من الشاي مشروبًا مثاليًا خلال شهر رمضان، وخصوصاً عندما يحافظ على نسبة الرطوبة العالية للزبائن. ولذلك، يسعدنا أن نقدم لك أشهر خمسة حلويات إلى جانب أفضل شايٍ مكمّلٍ لكل واحد منها:

 
  • أم علي: عند تقديمه مع شاي البابونج، فإنه لا يكمّل طعم حلوى "أم علي" من حيث القوام والنكهة فحسب، بل يساهم أيضاً في الهضم ويساعد على الاسترخاء.
 
  • حلوى: قدّمه مع شاي الكركم. يحمل الكركم الطازج فوائد صحية لا تعد ولا تحصى، ويعتبر مثالياً للزبائن الصائمين حيث يقاوم الالتهاب المعوي.
 
  • كيك التمر: الشاي الأسود بنكهة الفواكه سيعزز حلاوة ومذاق التمر المميز. لا حاجة لإضافة السكر إلى الشاي، حيث سيحصل زبائنك على السكر من التمر في الكيك ويستمتعون بتوازن ممتاز للحلاوة على المائدة.
 
  • بسبوسة باللوز: الشاي الأخضر الصيني له القدرة على إظهار طعم اللوز المميز بالإضافة إلى قدرته في المساعدة على الهضم. وسيمنح الشاي الأخضر الزبائن دفعة نشاط بعد تناول الإفطار. لتجنب الحصول على طعم مر في الشاي الأخضر، قم بغليه بماء درجة حرارته 80 درجة مئوية.
 
  • كنافة النوتيلا: سيشكّل شاي الماتشا الأخضر دمجاً مثيراً للاهتمام للمذاقات المشرقية والغربية، حيث سينساب طعم الماتشا اللطيف ليظهر بمرارته الطفيفة حلاوة طعم النوتيلا. تحذير: لن يستطيع زبائنك التوقف عن الأكل بعد تذوق أول ملعقة!

إليك بعض النصائح التي ستساعدك لاختيار أنواع الشاي الصحيحة أثناء التوصية بها مع حلوياتك. كقاعدة عامة، يساعد الشاي العشبي في الهضم والنوم، بينما تقوّي البهارات كالزنجبيل والكركم والتمر الهندي وغيرها، قدرة الجسم على محاربة الأمراض. كما يمدّ الشاي الأخضر زبائنك بدفعة إضافية من الطاقة. والشاي الأسود مثالي للشرب مع الأطباق الغنية بالمكونات. أياً كان النوع الذي تقدّمه لزبائنك، فإن الشاي هو دائماً حل صحي يمكنك الاعتماد عليه!

Continue

إنشاء حساب

Title

Bullet Point text