نشهد في أيامنا هذه المزيد من روّاد المطاعم الذين يعلون الصوت ليعبّروا عن قلقهم إزاء التغذية السليمة والرفاهية. لذا من موقعنا كخبراء في الطهي، نشعر بأن من واجبنا إيجاد طرق جديدة لمنحهم الخيارات الصحية التي يبحثون عنها.

ويزداد الوضع أهمية في شهر رمضان، لا سيما عندما يجتمع الجوع بعد الصوم بإفطار شهي ويؤدي إلى الإفراط في تناول الطعام. وهنا يأتي دورنا لكي نضفي لمسات بسيطة على لائحة طعامنا، لنقدّم خيارات صحية وخفيفة ترضي ضيوفنا وتحافظ على شكلهم الرشيق.

وبما أن الخيارات الصحية ليست مملّة بالضرورة، نقدّم لك في ما يلي بعضاً من أفضل النصائح إذا أردت الاستعداد لأطباق رمضانية من العمر!

 

يلقى الطعام المقلي شعبية واسعة في بوفيهات الإفطار، لكن إذا أردت تقديم خيار صحي هذا العام، فالطعام المشوي بدل المقلي هو الخيار المثالي بالنسبة إليك. عندما تدهن السمبوسة، والفلافل، ورقاقات الخضار بالزيت وتضعها في الفرن، ستحصل على الطعم المقرمش واللمسة النهائية المذهلة التي يمنحك إياها القلي باستثناء الدهن الزائد بطبيعة الحال. 

هل تريد تجربة نصيحتنا؟ انقر على الرابط هنا لتحضّر السمبوسك الصحية

يفضّل روّاد المطاعم حالياً تناول الطعام الصحي، والأطباق النباتية أكثر من أي وقت مضى. والخيارات أمامك واسعة لإعداد إفطار شهي ومغذّ، بدءاً من الحبوب المفيدة للصحة مثل الحمّص والعدس ووصولاً إلى الشوربات اللذيذة والسلطات المنعشة.

ويمكنك بالتالي أن تقدّم الأطباق التقليدية بلمسة جريئة أيضاً لتمنح ضيوفك المزيد من الخيارات. تفضّل بزيارة موقعنا الإلكتروني وتعرّف إلى ثلاثة أطباق مختلفة بالحمّص كمكوّن رئيسي، إلى جانب أوراق الكايل، والجزر، والطماطم المجففة التي تضفي نهكة مميّزة وقيمة غذائية مهمة.

وإذا رغبت في لفت انتباه الروّاد إلى التحكم بحجم وجبتهم، يمكنك تقديم وجبات مثل الحمص في أطباق بأحجام توازي حجم الحصة المعياري.

تُعد أنماط الحياة التي تعتمد وجبات منخفضة الكربوهيدرات من الأساليب الرائجة في يومنا هذا. ومع ذلك، يجد روّاد المطاعم أحياناً صعوبة في إيجاد البدائل المناسبة للخبز والأرز على طاولة البوفيه. ليس بالضرورة أن تكون هذه الحال في مطعمك، كما أنك لن تضطر إلى التخلّص من الأطباق التقليدية التي تحتوي على الأرز أو الخبز، لأنك وعبر القيام بتعديلات بسيطة، ستقدّم خيارات أكثر جاذبية لضيوفك الذين يفضّلون الابتعاد عن الكربوهيدرات.

يمكنك مثلاً استعمال أنواع أخرى من الحبوب المشبعة بالقدر عينه والمغذية أكثر، مثل الأرز الأسمر الغني بالألياف في طبق بيلاف، أو الاختيار بين كميات متساوية من الكينوا والأرز الأبيض. ومن أبرز الاتجاهات السائدة في المطبخ اليوم نذكر استعمال القرنبيط كبديل للكربوهيدرات، وقد حضّرنا لك وصفة محبوبة جداً وشهية للغاية كبديل عن الكسكسي التقليدي، ألا وهي طبق سالمون بالعسل والهريسة مع كسكسي القرنبيط

 

يُقال إن ختامها مسك مع طبق التحلية بعد وجبة شهية ضخمة. وفي شهر رمضان المبارك، لا تعرف وفرة الحلويات حدوداً، ومع أن ضيوفك سيشعرون بالتخمة، إلا أنهم سيفسحون المجال حتماً للتحلية بعد الطعام.

وبصفتنا خبراء في الطهي، نستطيع أن نقدّم لك وبسهولة خيارات صحية لتضيفها إلى البوفيه. ما رأيك مثلاً بتقديم الفواكه الطازجة حبّة كاملة أو مقطّعة إلى شرائح لتعزيز التغذية الصحية، وباستعمال سكر جوز الهند والعسل كبديل عن السكر الأبيض عند إعداد الحلويات المخبوزة؟

هل تتساءل ماذا تقدم لضيوفك الفيجن أو الذين لديهم حساسية الجلوتين؟ اطّلع على وصفة كعكات الفستق الخالية من الجلوتين مع صوص الكراميل المملح والتمر (link) وكعكة القهوة العربية والشوكولاتة (link) على موقعنا الإلكتروني لتضفي مذاقاً جديداً إلى قائمة حلوياتك في رمضان!