الشاي هو المشروب الأكثر رواجاً في المكاتب ومقار العمل. فنسبة 51% من استهلاك الشاي خارج المنزل تحدث في مقر العمل. فالشاي مُنعش ويروي الجسم، وهو عامل مهم لتكوين علاقات جيدة بين الموظفين. ليس هناك أجمل من أن تتواصل مع أحد زملائك في العمل أثناء تحضير كوب الشاي المنعش. 

هذا ليس السبب الوحيد الذي يجعلك تحافظ على وجود الشاي في خزانات مقر العمل. الشاي، وخصوصاً الشاي الأخضر، مليء بالمغذيات النباتية ومركبات الفلافونويد وهي مركبات مفيدة جداً للصحّة ولرفع معدل إنتاجية الموظفين.

يحتوي الشاي الأخضر على مركبات الفلافونويد مثل الكاتيشين وحمض أميني يسمى الثيانين وهما مفيدان لزيادة القدرة على التركيز وتقليل التوتر. بالإضافة إلى ذلك، يحتوي الشاي الأخضر على كمية قليلة من الكافيين تكفي لإمداد الجسم بالطاقة. ووجود مركب الثيانين مع الكافيين في الشاي الأخضر، ينعش الدماغ والذي بدوره يزيد الإنتاجيّة. 

غالباً ما يتعرّض الموظفون بعد وجبة الغذاء إلى حالة من الخمول وهذا ما يوضّح لنا سبب ارتفاع نسبة استهلاك الشاي الأخضر في فترة الظهيرة ما بين الساعة 2 إلى 3 عصراً. 79% من محبّي شرب الشاي الأخضر يقومون بتحضير كوب الشاي الخاص بهم في هذا الوقت من اليوم حتى يُنعشوا عقولهم وأجسامهم فيتمكنوا من تكملة بقية يومهم في العمل بنشاط وانتاجيّة عالية.

نعتقد أن الوقت قد حان لنطرح نظاماً جديداً في مقرات العمل! نظام (الشاي أخضر عند الساعة الثانية). قدّم أكواب الشاي الأخضر المنعشة لجميع الموظفين في مقر العمل في الساعة الثانية كل يوم.  جرّب ذلك ولاحظ أثره على تحسين مزاج الموظفين وتركيزهم وبالتالي زيادة انتاجيتهم.

 

Title

  • Bullet Point text
إنشاء حساب