في كل عام تظهر أطعمة دارجة لتأسر العالم في كل مكان، وقد يبدو للحظة بأنها أتت من العدم لتجتاح المطاعم دون أي سبب واضح. دعونا نلقي نظرة على الأطعمة الدارجة لهذا الموسم ونكتشف مشروبات دارجة أيضاً لتكمّلها.
وبما أن هذا العام هو عام الشاي بامتياز، فستجد أن أفضل وأهم المطاعم تقدم أطباقاً مميزة وتكمّلها بمشروب شاي معيّن. وذلك أمر رائع لأنه لا يدلّ فقط على مدى غنى عالم النكهات بل يمنح الزبائن تجربة فريدة كلها حيوية.


صحن البوكي بالقريدس مع شاي الإيرل غراي

إنها تلك المزاوجات الغريبة في الطعام التي تخلق أحياناً أفضل النتائج، وهذه هي الحال مع هذين العنصرين. عرف العالم طبق البوكي بعد تخطيه بلد منشأه -جزيرة هاواي- ليجتاح مطاعم العالم، وهو طبق لذيذ على بساطته ويجمع الرز والخضار والساشيمي. يصادف أن هذا الطبق أو أي طبق سوشي يتناسبان بطريقة مثيرة مع شاي الإيرل غراي الكلاسيكي. ويبقى التفسير الوحيد لذلك هو التباين المشوّق لمزيج المكونات اللذيذة والبسيطة في طبق البوكي بمحاذاة مشروب عطري بعبق الزهور كشاي الإيرل غراي.

محار البحر شاي الأخضر

لمحار البحر طعم مميز يعلق في الأذهان ولكن هذا يتوقف على الوقت والمكان الذي تم جلبه منه. وليس من الممكن تناول المحار الطازج دون أن يتبادر إليك البحر. والشاي ليس مختلفاً في ذلك فصورة المزارع التي يتم حصاده منها تلوح في الأفق أثناء شرب كوب الشاي. أما الطعم الناتج عن وجود هذين الطعمين الطازجين يخلق مزيجاً محبباً، ولكن تأكد من تقديم الشاي الأخضر بنفس درجة برودة المحار

ترافل التمر وجوز الهند مع شاي النعناع

لعل الحقبة التي أبدعت شوكولاتة الترافل انقضت منذ زمن بعيد ولكن مازالت هذه الحلوى تتربع على عرش الحلويات اللذيذة أينما حلّت. الذي اختلف اليوم عن خمسينيات القرن التاسع عشر في فرنسا، هو الأهمية التي أصبح يويليها الجميع للمسات النهائية على الترافل كالطبقات العلوية وما يتم رشّه على الوجه. في هذا السياق، فإن حلاوة التمر ممزوجةً ببرش جوز الهند يضيف بُعداً رفاهياً على تلك الحلوى التي لا ينقصها ذلك، وعند مزاوجة الترافل مع شاي النعناع فإن الطعم الغني يتحد مع النكهة المنعشة لينتج انطباعاً يفيض بالحيوية واللذة.


برجر اللحم المسحب المشوي مع الشاي الأسود بنكهة الفانيلا

تمر شطيرة البرجر المخضرمة بعهد جديد، فالإضافات والتقنيات الحديثة الداخلة عليها الآن طوّرت جميع أنواعها. ومن ضمن ذلك، ظهرت شطيرة برجر اللحم المسحب المشوي بقوامها الطري وطعمها الغني بالنكهة المدخنة. وما سيضيف على طعمها بعداً آخر هو تناولها مع الشاي الأسود بنكهة الفانيلا.

الكوسا المقلية مع صوص اللبن الرائب إلى جانب شاي البابونج

مع تزايد أعداد الجماهير المتجهة إلى الأطعمة النباتية أصبحت الكوسا خياراً رائعاً للقلي والخبز وحتى لصنع السباغيتي. وأحدث هذه الابتكارات هي عجة الكوسا الغنية بالألوان والنكهات والتي تكتسب طعماً منعشاً إلى جانب اللبن الرائب الممزوج بالقليل من العسل. وكل هذا يظهر بشكل رائع إلى جانب شاي البابونج ذي النكهة الزهرية والحلوة.

اكتشف مجموعة بيور ليف للشاي الذي يتم إنتاجه وفق أعلى معايير الاستدامة لمنح زبائنك تجربة لا تنسى وإنعاش حركة مطعمك من خلال كوب شاي مثالي.

Continue

إنشاء حساب

Title

Bullet Point text